Monday, April 23, 2007

In Memory of Bilal

I sat with my sister in law yesterday, and we replayed some of our memories of Bilal. Surprisingly, it made us smile, not cry. Here's a small tribute written by Bilal's cousin in law, a young doctor who knew Bilal well (edited to maintain some anonymity). I'm doing this more for myself than for anyone else, to remember. I apologize to my non-Arabic readers.

طوبى بلال

خواطر ملتهبة، في عهد الازدهار الديمقراطي في عراقنا الجريح !!.. في رثاء الاخ الحبيب (بلال) ابن لعشرين* ربيعا.. الذي اختطفته يد المليشيات المجرمة من حرم كلية... بجامعة .. ليعثر عليه بعد اربعة ايام شهيدا في دائرة الطب العدلي ببغداد....

تقبله الله بواسع رحمته...

هذه الخواطر تشبه مسيرة بلال الشهيد بمسيرة الصحابي الجليل بلال بن رباح رضي الله عنه وارضاه...

* * * *

في عتمة الليل البهيم ،

وتصارع الأضداد في دنيا الوحوش..

قلبٌ يلوّعه الحنين..

للخلد، للجنات، للحق المبين..

وعزيمة مضاء تأبى تستكين..

تصرخ في أذن الزنيم،

رغم سياط الحاقدين:

أحدٌ ... أحدْ !!

* * *

طوبى بلال...

قد كنت تهتف صادحا :

أن لا إله سوى الأحد..

وأن الخلد طريقه، لما يزل إلى الأبد

دوماً مورَّد...

بالشوك، بالآلام، بعذاب السجون..

بجهاد المخلصين..

ودموع العارفين..

وبأكوام النعوش!!!

* * *

طوبى بلال...

قد كنتَ تحرس فكرةً..

قد كنتَ تنشر دعوةً..

قد كنتَ ترفع راية ً،

شماء تعلوها النقوش..

بأن دين الله لا يغلبه أبداً .. أحدْ

* * *

طوبى بلال...

أسرتَ قلوب العاشقين..

تيـَّـمت كل الحائرين...

حتى إذا أزف الرحيل،

وأتممتَ ذا الدور الجليل..

لم يجف دمعٌ بعين فردْ !! (1)

* * *

طوبى بلال...

أنعم بـ (إبن رباح) قائدَ للطريق..

وبـ (سلة الرمضان) (2) تمسح كل ضيق..

ذي (المرتقى) (3) الوسناء، تبكي ذا الرفيق..

(باب المعظم) (4) مغلقٌ، حَـزَناً على الأدب الرقيق..

تبكيك حتى (...) (5) ، بل كل أعضاء (الفريق) (6)...

كفكفتَ كل دموعهم..

وكتبتَ بالقاني الثمين..

واضحا.. وبلا رتوش :

(عجلت للمولى الكريم ،

شوقاً إلى البر الرحيم،

عجلت للفرد الصمد...

أحدٌ ... أحدْ !! )

23/ نيسان/2007

  1. اشارة الى الاذان الاخير الذي رفعه بلال بن رباح قبل وفاته والذي ابكى الجميع وقتها.
  2. مشروع (سلة رمضان) .. حملة خيرية رائدة تبنتها رابطة الطلبة والشباب العراقية بتوزيع الآف السلات الغذائية على المتعففين في عموم العراق.. وقد كان لبلال قصب السبق في اعداد وتنفيذ هذا المشروع..
  3. جريدة طلابية كان بلال يديرها ويزينها بمقالاته وكتاباته
  4. مجمع باب المعظم من جامعة بغداد..

  5. فريق كرة القدم
* Actually, turned 21 yrs old three weeks ago.

4 comments:

your hubby's sister said...

habeebna, Bilal...
Alhamdulillah Rab Alameen

M . H . Z said...

I was reading this series of blogs, I coudn't hold my tears, I felt that Bilal (may his soul rest in peace) is my brother, my neighbor, my uncle, all the lost dear ones, not to compare, I'm putting this blog because I found my self doing it witout thinking, may everyone pray for Bilal, and all our lost dear ones, may god hold his peace upon them.

A small note to the owner of the blog: please don't stop blogging, Iraq needs you.

Anonymous said...

I, too, have thought of young Bilal. He didn't ask for war to come to his country. He didn't ask for his country to be pulverised, smashed into the ground, its people terrorised, its heritage destroyed, its oil plundered. He didn't ask for a country with no future.
My heart is very heavy for Bilal and the many hundreds of thousands more like him who will die over the next several years.

S.K. said...

Your account of Bilal brought me to tears Subhan'Allah. You should turn this blog into a book.